RSS

عشرات العمال يغلقون مطاحن مهدية بتيارت

حوالي16 شهرا بدون أجور جعلت صبرهم ينفذ 

حاول أول أمس ممثل مالك مطاحن مهدية فتح الأبواب الرئيسية مرفوقا بالقوة العمومية المتمثلة في عناصر الأمن والمحضر القضائي، تنفيذ حكم قضائي يثبت عدم شرعية الإضراب المتواصل منذ 16 شهرا حيث أقدم العمال على غلق البوابة وحرق عجلات مطاطية مانعين إياهم من الدخول. وقد تجمهر العشرات من العمال عند مدخل المؤسسة من أجل التعبير عما وصفوه بالوضعية »المزرية » التي يمرون بها برفقة عائلتهم جراء عدم صرف مرتباتهم لأزيد من 16 شهرا جعلتهم في وضع قد يصل إلى التسول. 

وفي ذات السياق أفاد الأمين العام للفرع النقابي للمطاحن انه على استعداد إلى فتح هذه الأبواب شرط أن تنفذ مطالب الخمسة التي رفعوها إلى الإدارة و المتمثلة في رفع الأجور، وصرف مرتباتهم الشهرية العالقة منذ 16 شهرا، والتنازل على المتابعة القضائية التي مست إطارات النقابة و عمال، وتثبيت المتعاقدين، حيث أن هذه المطالب تمت في محضر رسمي بين ممثلي العمال، ومفتشية العمل ومالك المطاحن ،مهددين في حال عدم الاستجابة إلى مطالبهم إلى الرفع من حدة الاحتجاجات كما تطرق ذات المتحدث إلى أن السلطات المحلية قد التقت بهم وطالبت منهم فتح الأبواب ثم السير في تجسيد المطالب إلا أن هذه الالتزامات الشفاهية أصبحت لا تغني ولاتسمن من جوع كما كانت في السابق حينما قطع الطريق أمام موكب الوالي والتي تكللت بإعطاء رزمة من الأوامر الشفاهية لتنفيذ المطالب إلا أنها لا تزال دار لقمان على حالها،زد على ذلك الاحتجاجات وقطع الطريق الوطني رقم 90 في العديد من المرات. و علمت الجريدة أن أبواب المطاحن لا تزال مغلقة إلى حد كتابة هذه الأسطر في انتظار ما ستسفر عنه الأيام القليلة المقبلة خاصة و انه تم تحويل 100 ألف قنطار من القمح لفائدة تعاونية الحبوب و الخضر الجافة من مجموع 375 ألف قنطار بعدما تم كراء مخازن المطاحن من قبل مطاحن مهدية وأن التحويل لهذه الكمية من القمح يحول عاديا عكس ماروج حسب المصدر النقابي الذي تحدثت إليه الجريدة. وقد أكد الأمين العام لنقابة المطاحن في اتصال هاتفي على أنه قام بكل المساعي لدى السلطات العليا للبلاد بدءا من المسؤول الأول عن الولاية، رئيس الحكومة ووزارة الفلاحة إلا أنه لم تتخذ أية إجراءات لردع مثل هذه التصرفات التي يقوم بها القائمين على الشركة ومالكها مطالبين رئيس الجمهورية بإيفاد لجنة تحقيق عالية المستوى لمكافحة الفساد في التحقيق في مصير مئات العائلات التي أصبحت تئن تحت وطأة الفقر حيث وصلت إلى 16 شهرا دون أجرة شهرية. غزالي جمال


À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

Inscrivez vous

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Pas encore de commentaire.

Laisser un commentaire

À savoir sur le phénomène I... |
Encrage |
LE BLOG DE MAITRE YVES TOLE... |
Unblog.fr | Annuaire | Signaler un abus | sitehgeo4
| "L'arbre qui tombe peut fai...
| Dra. Monica Guia