RSS

حسب تعليمة تلقتها مديرية اتصالات الجزائر تعميم شبكة الإنترنت بمدارس تيارت قريبا

كشف المدير الولائي للمديرية العملية لاتصالات الجزائر بتيارت عن عدة برامج تهدف إلى تعميم التكنولوجيا في الوسط التربوي، خاصة بالمدارس الابتدائية في الندوة الصحفية التي عقدها أمس بنزل العباسيين تحت شعار �اتصالات الجزائر دائما الأقرب�، لتكون حسب وعود ذات الهيئة في متناول جميع التلاميذ والسعي لتوفير الهاتف الثابت بهذه الأخيرة لتسهيل تعميم الإنترنت وتجسيد الاتصال والإعلام على أوسع نطاق، وذلك بتنسيق جهود مديرية التربية. وحاولت الهيئة الوصية أن تجسد نيتها من خلال مراسلة أبرقتها اتصالات الجزائر إلى المديرية، والتي بدورها قامت بإرسالها إلى جميع المدارس الابتدائية في انتظار طلبات مدراء المدارس مع الدخول المدرسي على اعتبار أن الإرسالية جاءت متأخرة وكانت خلال العطلة الصيفية أيام تحسيسية لعل آخرها المعرض الخاص باستخدام التكنولوجيات الحديثة الذي أقيم في أفريل من السنة الماضية، كما قامت المديرية بإعلامهم بضرورة التزود بالإنترنت ذات التدفق العالي، وحسب نفس المتحدث فإن الاشتراك للمؤسسات الابتدائية سيكون مجانيا.

وإن تجسدت بعض الأهداف الساعية إلى تعميم استعمال التكنولوجيا في 94 مدرسة ابتدائية بالهاتف الثابت و10 مدارس بالإنترنيت �أديسال� فكانت الاشتركات تدفع من قبل مدراء هذه المؤسسات التربوية، فإن هناك مدارس ابتدائية أخرى لا تتوفر حتى على جهاز كمبيوتر أو خط ثابت باعتبارها التابعة ماليا للمصالح البلدية، وهو ما تعترف به وتدعو فيه مديرية التربية إلى ضرورة شروع الابتدائيات التي لا تملك خطا هاتفيا ثابتا بإجراءات تنصيبه للانطلاق في العملية مع الدخول المدرسي القادم. وحول سؤال الجريدة على اختيار الأحياء الخمسة لتنصيب الأمسان، أكد المدير الولائي أن مصالحه شرعت في عملية واسعة لتعميم استعمال تقنية الأمسان عبر الأحياء 05 سوناتيبا، 500 مسكن، الفولاني، حي البدر والبريد المركزي. ويأتي تعميم هذه التقنية التكنولوجية الحديثة ضمن برنامج يشمل تغيير التجهيزات الحالية والتي غالبا ما تتسبب في ضعف التدفق والانقطاع المتكرر في خدمات الإنترنيت.. فيما أن هذه العملية تستدعي تغيير الأرقام الهاتفية وإعادة تحديث جهاز المدام … وبالمناسبة دعا ذات المسؤول زبائن اتصالات الجزائر بتيارت إلى التقرب من مصالحه التجارية قصد الحصول على كل المعلومات اللازمة. فيما اعتبرت ظاهرة سرقة الكوابل النحاسية أكثر ما يرهق المؤسسة ويكبدها خسائر مالية معتبرة، مضيفا أن اتصالات الجزائر منذ 2011 وإلى غاية أوت 2014 فإنه تم إنجاز في هذه الفترة ما يقارب 11.382 كلم مما تسبب في خسائر للمؤسسة قدرت بـ20734522.10 دج أنفق ما قيمته 300 مليون دينار على تجديد الكوابل النحاسية في 2013، وقد عوّضت فيها اتصالات الجزائر الكوابل في العديد من المرات في بعض المناطق نتيجة سرقتها، مشيرا في ذات السياق إلى أن استبدال الكوابل بالألياف النحاسية هو الحل الأنجع للقضاء على ظاهرة نهب الكوابل. واستنادا لذات المتحدث فإنه تم إنجاز ما يقارب 348.74 كلم من الألياف البصرية ستحل عبر 14 منطقة التي تحل محل الكابلات النحاسية التي كانت موضوعة سابقا، مشيرا إلى أن العملية أكملت في 14 من شهر جوان المنصرم. وأوضح أن الأمر يتعلق بالمرحلة الثانية من برنامج التحديث الذي أعدته مصالح اتصالات الجزائر بعد استكمال عملية وضع الألياف البصرية بـ11 منطقة بالولاية والذي ستنتهي الأشغال به في أكتوبر المقبل. والإطلاق في البرنامج 2015 والذي سيشمل 20 منطقة في إطار عمليات تحديث شبكات الاتصالات عبر كامل البلديات والمناطق النائية للولاية. ومن جهة أخرى، أشارت السيدة مسلم آمال إلى أن نوعية الخدمة المقدمة في مجال الهاتف بالخصوص، بحاجة إلى إعادة النظر وتدارك النقائص، وقد تبنت اتصالات الجزائر مخططا للاستدراك وتحسين الخدمة، مشيرة إلى أن 11.55 بالمائة من التعطلات المبلغ عنها من الحظيرة الخاصة بالشبكة الهاتفية معطلة بمجموع 5549 في شهر جوان المنصرم التي ومن الأعطاب التي تم رفعها في 24 ساعة كانت 30.50 بالمائة، 48 ساعة 47.57 بالمائة وخلال 07 أيام كانت 73.78. وأكدت أن عمليات السرقة للكوابل أرهقت فرق التصليح، وأحيانا كانت الأشغال خاصة الأرضية سببا في قطعها لذلك تعتبر التعطلات النقطة السوداء لاتصالات الجزائر لولاية تيارت والوطن كله. للإشارة، إن الندوة الصحفية التي تعاقب عليها كل من مسؤولي المصالح حول الشبكات من شبكة النفاذ، النقل والشبكة التجارية وقاعدة الزبائن بإعطاء إحصاءات وأرقام تمثلت في عدد زبائن اتصالات الجزائر التي بلغت 54937 ألف في الهاتف الثابت و21399 في الإنترنيت مع تعداد الوكالات التجارية المتواجدة في كبريات الدوائر لكل من تيارت، فرندة، السوقر، مهدية على أن يتم فتح 03 بعاصمة الولاية وفروع أخرى في كل من بلدية زمالة الأمير عبد القادر الموجودة بأقصى شرق تيارت بـ160 كلم وعين كرمس وقريبا بالرحوية. غزالي جمال

 

À propos de Artisan de l'ombre

Natif de Sougueur ex Trézel ,du département de Tiaret Algérie Il a suivi ses études dans la même ville et devint instit par contrainte .C’est en voyant des candides dans des classes trop exiguës que sa vocation est née en se vouant pleinement à cette noble fonction corps et âme . Très reconnaissant à ceux qui ont contribué à son épanouissement et qui ne cessera jamais de remémorer :ses parents ,Chikhaoui Fatima Zohra Belasgaa Lakhdar,Benmokhtar Aomar ,Ait Said Yahia ,Ait Mouloud Mouloud ,Ait Rached Larbi ,Mokhtari Aoued Bouasba Djilali … Créa blog sur blog afin de s’échapper à un monde qui désormais ne lui appartient pas où il ne se retrouve guère . Il retrouva vite sa passion dans son monde en miniature apportant tout son savoir pour en faire profiter ses prochains. Tenace ,il continuera à honorer ses amis ,sa ville et toutes les personnes qui ont agi positivement sur lui

Voir tous les articles de Artisan de l'ombre

Inscrivez vous

Abonnez-vous à notre newsletter pour recevoir les mises à jour par e-mail.

Pas encore de commentaire.

Laisser un commentaire

À savoir sur le phénomène I... |
Encrage |
LE BLOG DE MAITRE YVES TOLE... |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | sitehgeo4
| "L'arbre qui tombe peut fai...
| Dra. Monica Guia